فتاوى النكاح والطلاق والعدة والرضاع

النفقة الواجبة

زوجي رجلٌ بخيلٌ جداً، لا يكاد يُنْفِقُ عليَّ وعلى أولادي إلا القليل القليل، فهل يجوز أنْ آخُذَ مِنْ مالِه دونَ عِلْمِه؟



الإجابة:
نعم، لكِ أن تأخذي مِنْ مالِه قَدْرَ النَّفَقَةِ الواجبة.. وهي كما قدَّرها الفقهاءُ: الكِسْوَةُ اللائقة بالمرأة، كسوةٌ في الصَّيْف وكسوةٌ في الشتاء، والمسكن اللائق بها والذي يحفظها ويحفظ أولادها من حرِّ الصيف وبرد الشتاء، وثَمَنُ الطعام والشراب، كلَّ يومٍ وليلةٍ من غير إسراف ولا تبذير.. وما عدا ذلك لا يجوز، واصبري واحتسبي فإنك مأجورة عند الله.. لكنْ إن قصَّر في هذه النفقة الواجبة فلكِ الحقُّ أنْ ترفعي أمركِ للقاضي، فيجبره على النفقة.. والدليل على هذه المسألة: أنَّ هند بنت عتبة قالت يا رسول الله: إنَّ أبا سفيان رجلٌ شحيحٌ، وليس يعطيني ما يكفيني وولدي، إلا ما أخذت منه وهو لا يعلم، فقال عليه الصلاة والسلام: "خذي ما يكفيك وولدك بالمعروف" (رواه البخاري في صحيحه :(4970)). يقول ابن المنذر: أجمع كلُّ مَنْ نحفظ عنه العلم أنَّ على المرء نفقةَ أولادِه الأطفال الذين لا مال لهم، والله أعلم.