من أبلغ ما قيل في الشّجاعة..

  • طباعة
  • 2017-09-19 19:48:58
  • عدد المشاهدات: 270

أَقُـولُ لَـهَـا وَقَدْ طَـارَتْ شُعَاعًا                مِنَ الْأَبْطَالِ وَيْحَكِ لَنْ تُرَاعِي

فَـإِنَّـكِ لَـوْ سَــــأَلْـتِ بـَقَـاءَ يَـوْمٍ                عَلَى الْأَجَلِ الَّذِي لَكِ لَمْ تُطَاعِي
فَصَبْرًا فِي مَجَالِ الْمَوْتِ صَبْرًا                فَـمَـا نَـيْـلُ الْـخُـلُـودِ بِـمُـسْتَطَاعِ

وَلَا ثَـوْبُ الْـحَـيَـاةِ بِـثَـوبِ عِــزٍّ                فَـيُطْـوَى عَنْ أَخِي الْخَنَعِ الْيَرَاعِ
سَـبـِيـلُ الْـمَـوْتِ غَـايَـةُ كُـلِّ حَيٍّ               وَدَاعِــيــهِ لِأَهْــلِ الْأَرْضِ دَاعِـي

وَمَـنْ لَـمْ يُـعْـتَـبَـطْ يَـهْـرَمْ وَيَسْأَمْ                وَتُـسْـلِـمْـهُ الْـمَـنُـونُ إِلَى انْقِطَاعِ
وَمَا لِــلْــمَــرْءِ خَـيْـرٌ فِـي حَـيَـاةٍ                إِذَا مَـا عُـدَّ مِـنْ سَــقَـطِ الْـمَـتَـاعِ

قَطَرِيُّ بْنُ الْفُجَاءَةِ

 

 

 

 

 

١ ـ  الضمير في (لها) يرجع إلى النفس. (طارت شعاعاً) كناية عن انتشار النفس وتفرقها هلعاً بحيث لا يعود يمكنها أن تستجمع قوتها.
٢ ـ الخنع: الذل. واليراع: الجبان.
٣ ـ  اِعْتَبَطَهُ الْمَوْتُ: أَخَذَهُ الْمَوْتُ بِلا عِلَّةٍ.